تتطور التكنولوجيا يوميًا، بشكل يجعل من الصعب العثور على أصحاب المهارات التقنية الكفء ويجعل التوظيف تنافسي يومًا بعد يوم. في هذا المقال سنوضح لك لماذا يعتبر عام ٢٠٢٤ مميزاً إلى حد كبير في التعامل مع فجوة المهارات التقنية والحصول على أفضل المواهب التقنية لشركتك وبالتالي التفوق في المجال التكنولوجي.

فلماذا تعتبر فجوة المهارات التقنية مشكلة كبيرة؟

ببساطة، تشير فجوة المهارات التقنية إلى الفجوة المتزايدة بين المهارات التكنولوجية التي يحتاجها أصحاب العمل والمهارات التي تمتلكها القوى العاملة.

حيث أظهر استطلاع حديث أجراه روبرت هاف أن 95% من مديري التكنولوجيا يجدون صعوبة في العثور على المواهب الماهرة. وقد واجه 69% منهم صعوبات في إعادة التعيين، في حين أبلغ 29% عن وجود تحديات في التوظيف في وظائف تقنية جديدة.

وأشارت الدراسات أن نقص المواهب التقنية من المرجح أن يؤثر على المجالات التالية:

الأمن السيبراني “أمن الحاسوب”: مع التهديدات السيبرانية الأكثر تعقيدًا من أي وقت مضى، هناك طلب على المتخصصين المهرة في هذا مجال.

تطوير البرمجيات: تحتاج الشركات إلى المزيد من مطوري البرمجيات لمواكبة التغيرات التكنولوجية السريعة والحاجة المتزايدة لحلول البرمجيات المخصصة.

تحليل البيانات وعلوم البيانات: تحتاج الشركات اليوم إلى محللي بيانات وعلماء ماهرين لالتقاط البيانات المختلفة وتفسيرها واستخدامها لدفع النمو.

الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML): يقود هذان الابتكاران في كل المجالات – من الرعاية الصحية إلى التمويل إلى التصنيع – وبالتالي فإن الطلب على متخصصي الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي مرتفع.

الحوسبة السحابية: مع انتقال المزيد من الشركات إلى المنصات السحابية، تزداد الحاجة إلى محترفي الحوسبة السحابية.

التقنيات الناشئة: تعمل المزيد من الشركات على دمج تقنية blockchain والواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR) وغيرها من التقنيات الناشئة في أعمالها ومنتجاتها الاستهلاكية، مما يزيد من الحاجة إلى خبراء في هذه المجالات.

الدعم الفني وخدمات تكنولوجيا المعلومات: نظرًا لأن التكنولوجيا تحتل مركز الصدارة في كل صناعة تقريبًا، تحتاج الشركات إلى متخصصين لدعم أنظمتها التقنية.

الأدوار غير التقنية: أصبح العالم رقميًا بشكل متزايد، والتكنولوجيا تمس كل الأدوار تقريبًا. يجب أن تكون القوى العاملة بشكل عام أكثر ذكاءً في مجال التكنولوجيا.

وهنا يأتي السؤال عن كيفية سد فجوة المهارات التقنية في عام 2024؟

١. اكتشف مهارات موظفيينك

نحن نؤمن بشدة أنه إذا توقفت عن وضع المرشحين في صناديق ونظرت إلى ما هو أبعد من درجاتهم الوظيفية، ستجد مجموعة كبيرة من المبدعين – بالإضافة إلى العديد من الأفراد الذين يتطلعون بنشاط إلى تبديل وظائفهم. غالبًا ما يتمحور السرد حول فجوة المهارات التقنية، إلا أن لقاءاتي مع مئات الأشخاص الذين يقفزون إلى التكنولوجيا ترسم صورة مختلفة. يمتلك هؤلاء الأفراد المهارات اللازمة ولكنهم يفتقرون إلى الفرص. تكمن الفجوة الحقيقية في عدم قدرة الشركات على التعرف على هذه المواهب الناشئة والتحقق من صحتها: لذا لا توجد فجوة في المهارات حقًا، بل هناك فجوة اكتشاف.

٢.  استخدم اختبارات المواهب متعددة المقاييس

أفضل طريقة لتقييم مهارات المرشحين هي تقييمات المواهب. يتضمن ذلك الاختبارات عبر الإنترنت التي يمكنك طرحها على المتقدمين أثناء التوظيف. يمكنك اختبار المرشحين على مستويات متعددة، بما في ذلك:

  • مهارات خاصة بالوظيفة
  • مهارات التكنولوجيا
  • القدرات المعرفية
  • اختبارات المواقف
  • سمات الشخصية
  • المعلومات الثقافية

تعمل تقييمات المواهب على تقييم إذا كان المرشحون التقنيون لديك يتمتعون بالمهارات اللازمة لوظيفة معينة أو القدرة على التعلم وتطوير المهارات حسب الحاجة.

بالإضافة إلى ذلك، فهي موضوعية وتعمل على إزالة أي تحيزات أو صور نمطية قد تمنعك من توظيف الأفراد الموهوبين وسد فجوة المهارات التقنية لديك.

وأخيرًا، يمكنك استخدام تقييمات المواهب لفهم مهارات أعضاء فريقك الحاليين. وفقاً لشركة ماكينزي، يعتقد 82% من المديرين التنفيذيين على مستوى العالم أن تحسين مهارات المرشحين الداخليين يمثل استراتيجية واعدة للاحتفاظ بالمعرفة القيمة وسد فجوة المهارات الداخلية، وتجاوز الحاجة إلى التوظيف من الخارج.

٣. إنشاء برامج تعليمية مبتكرة

تُظهر الأبحاث أن معظم الشركات لم تتبنى بعد فكرة الدفع نحو إعادة اكتساب المهارات. إنهم يركزون بشدة على سد فرص العمل الحالية لدرجة أنهم أهملوا الاستثمار في تدريب موظفيهم الحاليين.

لسد فجوة المهارات التقنية بشكل حقيقي، يجب عليك أن تولي قدرًا كبيرًا من الاهتمام للتدريب الداخلي كما ينبغي للتوظيف الخارجي. حاول بناء برامج تدريبية لمساعدة كل من المرشحين والموظفين (بما في ذلك الموظفين غير التقنيين) على تعلم المهارات التقنية التي يحتاجون إليها بأسرع ما يمكن وبفعالية قدر الإمكان. اجعلها جذابة وسهلة المتابعة – حتى يتمكن موظفوك المترددون من الاستفادة منها.

٤. بناء بيئة عمل إيجابية

توظيف المواهب الماهرة لا ينهي المشاكل، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن 48% من أصحاب العمل يعتقدون أن معدل الدوران في فرقهم التقنية أدى إلى المزيد من الأدوار المفتوحة التي لم يتمكنوا من شغلها، مما ترك فجوات كبيرة في المهارات في شركاتهم.

لذلك، بالإضافة إلى توظيف المواهب الجيدة، يجب عليك العمل على الاحتفاظ بالقوى العاملة الحالية لديك من خلال بناء ثقافة جيدة شاملة، وتعترف بجهود موظفيك، وتدعمهم في خططهم المهنية.

٥. سد فجوة المواهب التقنية باستخدام Velents

سيساعدك Velents في الوصول إلى المواهب التقنية التي تحتاجها في بيئة عملك من خلال تقييم الآلاف من المتقدمين وإعطائك تقرير كامل عن مدى توافقهم للمعايير التي حددتها لهذه الوظيفة، ويمكنك مشاركة هذا التقرير بسهولة مع أعضاء فريقك والحصول على معلومات دقيقة لكل واحد من المتقدمين بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي.

جرب مجاناً لمدة ٧ أيام أو احجز موعد استشارة مجانية مع أحد متخصصينا

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *